Skip to main content

التميز الطبي: أخبار عن وسائل التشخيص والعلاج

عرض خارجي المركز الألماني للقلب في برلين (DHZB)
Kai Abresch Fotografie

نجاح عمليات القلب للرضع بدون نقل دم غريب

بعمرها الصغير الذي لم يتعدى سوى أيام (11 يوما) فإن لوته تعتبر أصغر مريضة لعملية قلب معقدة وناجحة وبدون نقل دم غريب. لذلك يوجد في المركز الألماني للقلب في برلين (DHZB)  جهاز القلب والرئة الخارجي بشكل خاص لحديثي الولادة.  منذ سنوات عديدة، يعمل الجراحين وأخصائي قلب الأطفال في المركز بطرق لا تتطلب نقل دم غريب إلى المرضى، مما يقلل من مخاطر العدوى وحساسية ردود الفعل فيتعافى المريض بشكل آمن وسريع. يعتبر المركز الألماني للقلب في برلين، المركز الوحيد في العالم الذي يقوم باستخدام هذا النظام بشكل روتيني. هنا يمكنكم الحصول على المزيد من المعلومات حول المركز.

المزيد
مدخل الى مستشفى شاريته الجامعي حرم ميته
Charité – Universitätsmedizin Berlin

حصل بروفيسور من شاريتيه على جائزة برلين للعلوم عام 2016

فاز عالم الأعصاب وخبير السكتة الدماغية بروفيسور دكتور أولريش درنجل بجائزة برلين للعلوم لعام 2016. كرمت الجائزة مساهماته في العديد من الأبحاث في مجال السكتة الدماغية، وتدفق الدم في المخ وتصويره. هذا العالم المشهور عالميا هو مدير القسم التجريبي للأعصاب في شاريتيه Charité  – الطب الجامعي برلين ومدير مركز أبحاث السكتة الدماغية في برلين. بالإضافة للجائزة كان هناك مكافأة مالية تخصها مقدارها أربعون ألف يورو. هنا يمكنكم الحصول على المزيد من المعلومات حول شاريتيه.

المزيد
Biobank
Photo: Berlin Institute of Health

يقدم البنك الحيوي الجديد بنية تحتية واسعة النطاق لتميز البحث العلمي

أصبح لدى برلين منذ ديسمبر 2016 أحدث بنك حيوي على أعلى مستوى من التكنولوجيا، فلدى شاريتيه (Charité) برلين، ومعهد برلين للبحوث الصحية / معهد برلين للصحة (BIH) بنية تحتية فريدة من نوعها في كل ألمانيا. يمكن الآن في المبنى الجديد لمستشفى شاريتيه فيرشو الجامعي (Virchow-Klinikum) تخزين ما يقرب من مليوني من العينات المعملية للمرضى وتوفيرها للأبحاث العلمية في المستقبل. يتم في البنك الحيوي جمع المواد البيولوجية، وتشفيرها وتخزينها جنبا إلى جنب مع معلومات برامج العلاج المقابلة. يمكن عن طريق هذه المعلومات دراسة تطور الأمراض وأسبابها في المستقبل وبالتالي تطوير برامج علاج جديدة. هنا يمكنكم الحصول على المزيد من المعلومات حول شاريتيه

 

 

 

المزيد

العراقة والابتكار

شرفة السطح على الرايخستاغ في المساء
visitBerlin, photo: Pierre Adenis

عريقة وحديثة جدا

تجمع برلين بين التقاليد الطبية الراسخة منذ قرون مع أحدث التطورات الطبية. لقد ساهمت شاريتيه برلين في كتابة التاريخ الطبي بروادها في هذا المجال أمثال رودولف فيرشو، روبرت كوخ وبول إرليخ. لدى شاريتيه كمؤسسة بحثية، أكثر من نصف جميع الحائزين على جائزة نوبل بكل ألمانيا في علم وظائف الأعضاء والطب. لا تزال مؤسسة الأبحاث الألمانية المرموقة (DFG) واحدة من أكبر مراكز البحث العلمي في ألمانيا بسبب تميزها فيما تقدمه من مشاريع وأبحاث عديدة.

لمواجهة التحديات الطبية الجديدة بشكل مستمر تلعب الأبحاث السريرية الأساسية دورا هاما، ذلك بالإضافة للتخصصات الرئيسية لتكنولوجيا المعلومات والنانو تكنولوجي. من خلال التواصل الوثيق بين المستشفيات ومراكز الأبحاث تولد ابتكارات طبية بشكل يومي وتفيد المرضى بشكل مباشر. يستمر البحث الدؤوب من المشاريع الناشئة عن حلول تكنولوجية للرعاية الصحية مما يزيد من وتيرة الابداع والابتكار الطبي في برلين.

المزيد
مستشفى شاريته الجامعي حرم ميته ناطحات السحاب
visitBerlin, photo: Wolfgang Scholvien

شاريتيه – أكبر المستشفيات الجامعية في أوروبا

تعتبر شاريتيه برلين هي أعرق وأكبر مستشفى جامعي في كل أوروبا. وقد تأسست في عام 1710 كمركز للطاعون خارج برلين. وبعد مرور قرن من الزمان، تم استكمال المستشفى لتصبح أول كلية طب لجامعة هومبولد التي تأسست حديثا حينذاك في برلين. كان يوجد في أوائل القرن التاسع عشر مستشفى فيرشو رودولف، وفي أواخر القرن العشرين، اندمجت كلية الطب في جامعة هومبولد مع مستشفى فيرشو ليصبحا معا مستشفى شاريتيه الجامعي. وبعد الاندماج مع مستشفى بنيامين فرانكلين الجامعي التابع لجامعة برلين الحرة، في عام 2003 أصبحت شاريته أكبر المستشفيات الجامعية في كل أوروبا. لدى مجموعة شاريتيه – للطب الجامعي أربعة فروع كبرى، يتم فيها التدريس الأكاديمي والبحث العلمي ورعاية المرضى جنبا إلى جنب تحت شعار "الأبحاث والتدريس، والعلاج والمساعدة" من أجل هدف متكامل ومشترك.

المزيد
ماصة وبيت بيتري في المختبر
GettyImages, photo: nicolas

برلين: رائدة البحث العلمي في ألمانيا

برلين هي واحدة من المواقع الرائدة في أوروبا للعلوم والأبحاث. من العوامل المساهمة في ذلك التركيز على علوم الطب، والتكنولوجيا الطبية والتكنولوجيا الحيوية والتكنولوجيا البصرية، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات. يوجد في برلين أربع جامعات، بالإضافة لشاريتيه – الطب الجامعي، وسبع كليات و30 من الكليات الخاصة، مما يجذب الباحثون والطلبة من جميع أنحاء العالم إليها من أجل التعليم والبحث والتدريس.

توفر مجمعات التكنولوجيا شبكات مكثفة للعلم والتطبيق، على سبيل المثال، يستقر في مدينة أدلرسهوف (Adlershof) العلمية ببرلين أكثر من 1000 شركات وعشرة مؤسسات بحثية غير جامعية بالإضافة للحرم الجامعي للعلوم التابع لجامعة هومبولد. وبهذا يكون التجمع واحد من أكبر مواقع التكنولوجية الحديثة الناجحة في ألمانيا، حيث يعمل في هذا التجمع المتقدم حوالي 15 ألف شخص ويوجد به أكثر من 6500 طالب.

يعتبر مجمع التكنولوجيا برلين - بوخ (Technologiepark Berlin-Buch) بمساحة حوالي 31 ألف متر مربع، واحد من أكبر مجمعات التكنولوجيا الحيوية في ألمانيا. فهو يجمع بين الأبحاث العلمية الأساسية والأبحاث الطبية مع التركيز على التكنولوجيا الحيوية والطب الحيوي. يعتبر المجمع حاضنة لدعم الشركات الناشئة وتسطونه العديد من الشركات المتخصصة في علوم الحياة. تساهم أجواء الحرم الجامعي في النقل المكثف للتكنولوجيا وتمكين المشاريع متكاملة التخصصات.

يوجد في برلين تمثيل لجميع مؤسسات الأبحاث الألمانية الشهيرة مثل مؤسسة فراونهوفر (FhG)، وجمعية هيلمهولتز (HGF)، وجمعية لايبنتز (WGL) وجمعية ماكس بلانك (Max-Planck) بالإضافة للعديد من المعاهد. تعزز مؤسسة أينشتاين برلين، التي تأسست في عام 2009 العلوم والأبحاث على أعلى مستوى دولي. وهكذا ترسخ برلين دورها على المدى الطويل باعتبارها عاصمة للعلم والأبحاث.

المزيد
طبيبة على شاشة رقمية
iStock.com, photo: nzphotonz

التكنولوجيا الرقمية في تقدم

في زمن العولمة وتقدم المجتمعات حول العالم في العمر أصبحت تطبيقات ما يسمى ب "الصحة الإلكترونية" محل التركيز بشكل متزايد حيث يمكن استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الحديثة في برامج الوقاية والفحص والتشخيص والعلاج والمتابعة للمرضى. إنها تسمح بتبادل أسرع وآمن للمعلومات وغالبا عابر للحدود الدولية.

لدى برلين قطاع قوي في مجال تكنولوجيا المعلومات، فالمدينة نشطة منذ فترة طويلة في تطوير تطبيقات التطبيب عن بعد. تقدم مستشفيات ومعاهد البحوث ومراكز التطبيب عن بعد بالتعاون مع مقدمي خدمات تكنولوجيا الاتصال خدمات التطبيب عن بعد وتطبقها في روتين عملها اليومي.

المزيد
 برلين مركز المؤتمرات الدوليICC Berlin International Congress Center
visitberlin, Foto: Wolfgang Scholvien

مدينة المؤتمرات والمنتديات الطبية

في ألمانيا، تتصدر برلين قائمة المدن المنظمة للمؤتمرات. وعالميا، تعد برلين من بين أهم خمس مدن في مجال تنظيم المؤتمرات والمنتديات. ويتمثل الشق الأكبر من المؤتمرات التي تشهدها برلين في المؤتمرات الطبية والمنتديات المتعلقة بالصناعات الدوائية. وينشر "مركز المؤتمرات ببرلين" جدول المؤتمرات الطبية والدوائية (في اللغة الإنجليزية).

وفي شهر تشرين الأول / أكتوبر من كل عام، تنظم برلين " قمة الصحة العالمية " والتي عادة ما تشهد مشاركة أكثر من ٨٠ دولة بأكثر من ١٦٠٠ من المسؤولين والمتخصصين في مجالات العلم والسياسة والاقتصاد فضلا عن ممثلي المجتمع المدني. وعلى مدار أيام "قمة الصحة العالمية"، يناقش المشاركون القضايا الطبية المعاصرة والتحديات المستقبلية التي تواجه توفير الرعاية الصحية لمواطني الدول المختلفة.

المزيد
الطبيب والمريض تحية بعضهما البعض
iStock.com, photo: BraunS

الرعاية المهنية مع الاهتمام الشخصي

يعمل في ألمانيا حوالي 1.2 مليون شخص في مهنة التمريض، ويعمل في برلين وحدها حوالي 42 ألف في مجال الرعاية الصحية والتمريض بالمستشفيات في علاج ورعاية المرضى وكبار السن بالإضافة لدور الرعاية الخارجية. ينظم القانون التعليم والتدريب في مجال الصحة والتمريض وتستغرق فترة التعليم والتدريب حوالي ثلاث سنوات، تنتهي باجتياز الاختبار النهائي. بعد ذلك يمكن الحصول على مزيد من التأهيل والتخصص في مجال تمريض الجراحة والعناية المركزة. من يعمل في مجال التمريض لابد أن يتمتع بالمعرفة الطبية الجيدة والخبرة المهنية في التعامل مع المريض.  تضع المستشفيات التي تهتم بالجودة تأهيل كوادر التمريض بها من أولوياتها فتوفر لهم التدريب الدائم واعتماد ما يحققوه بالفعل من مهارات، على سبيل المثال في مجال العناية بالجروح أو النظافة.

يمكن للمرضى بالمستشفيات التوجه بطلباتهم سواء الطبية، أو الإنسانية، أو الاجتماعية، إلى المشرفات أو المشرفين بقسم التمريض. تقدم العديد من مستشفيات برلين رعاية متعددة اللغات عن طريق العمالة الدولية بقسم التمريض التي تستطيع تقديم الرعاية والتواصل مع المريض بلغته الأم، وإن لم يتوفر ذلك، فيمكن في كثير من الأحيان توفير مترجم فوري.

المزيد
صيدلي عقد الدواء في يدها
GettyImages, photo: alvarez

النقاهة بعد الإقامة في المستشفى

من أجل الشفاء التام بعد فترة الإقامة بالمستشفى، غالبا ما يحتاج المريض إلى متابعة طبية لاحقة. بعد إجراء جراحة في العظام على سبيل المثال، لربما يكون المريض بالفعل قادر على ممارسة حياته الطبيعية بشكل ما، لكنه لا يزال في حاجة إلى تمارين ومتابعة من أجل إتمام مرحلة النقاهة والشفاء التام. في مثل هذه الحالات، يمكن للمرضى الحصول على جلسات العلاج الطبيعي بزيارة العيادات الخارجية لاستكمال العلاج. يستطيع المريض طلب تحويل طبي من الطبيب المعالج حتى يستطيع تلقي جلسات العلاج الطبيعي في أحد المراكز القريبة من سكنه دون عناء الذهاب الى المستشفى. يحدد المعالج الطبيعي جدول جلسات العلاج جنبا إلى جنب مع المريض طبقا لظروفه وحالته والفترة المطلوبة لتنفيذ برنامج العلاج اللازم.

توجد في ألمانيا شبكة واسعة من مراكز بيع المنتجات والأجهزة الصحية والطبية والأدوية وكذلك الأمر في العاصمة برلين. يوجد أكثر من 900 صيدلية بالمدينة يتوفر لها بشكل ينظمه القانون ضمانات حصولها على الأدوية اللازمة. وبالإضافة إلى ذلك، فهناك صيدليات الخدمة الليلية والطوارئ وتقديم خدمة تركيب الوصفات الطبية الحصرية. يتوفر في الصيدليات مجموعة كاملة من المستحضرات الطبية الحرة بالإضافة للأدوية التي تتطلب وصفة طبيب للسماح ببيعها وأيضا تقدم الصيدليات المشورة اللازمة لشرح تعليمات تناول الأدوية. ينظم القانون في ألمانيا أدوية الوصفات الطبية بشكل أوسع مما هو الحال في الولايات المتحدة الأمريكية والعديد من دول العالم الأخرى. لذلك فمن المحتمل أن تكون هناك أدوية من المعتاد شرائها دون الحاجة إلى وصفة طبية (أدوية حرة) في بلاد عديدة لكن في ألمانيا لا يمكن صرفها بدون وصفة طبية (روشتة). من الخدمات التي لا تقل أهمية هي توفر أكثر من 250 مركز طبي في المدينة (Sanitätshaus) يمكن للمريض فيها شراء الأجهزة الطبية المساعدة بناء على وصفة طبية، مثل الأجهزة التعويضية، والأحذية الطبية المخصصة، أو وسائل المساعدة على المشي. يقدم أيضا المهنيين المحترفين المشورة في مجال مرض السكري أو الرياضة أو لمن في حاجة إلى كرسي متحرك.

المزيد
رجاء اختيار لغتك
أبحث عن